عن الصين الشعبية الشيوعية في عيون رجال موسكو في الأمس الذين صاروا ماويين اليوم

في حزيران 1981 أصدرت دار سبارتاكوس (وهي واحدة من عدة دور ومؤسسات نشر وصحافة تابعة للحزب الشيوعي اللبناني-التحريفي الموسكوبي) كتاباً بعنوان: الثورة المضادة فوق الصين، في 82 صفحة…زينته مقالات لفطاحل الخط الموسكوبي الرسمي التحريفي الذيلي في العالم العربي أبرزهم :

1-      معين بسيسو(الحزب الشيوعي الفلسطيني) : انها الردة الكبرى…صين الثورة المضادة..

2-      عبد الرحمن عوض الله (الحزب الشيوعي الفلسطيني):الصين تحت راية الامبريالية..

3-      سمير كرم (الحزب الشيوعي المصري):الى اين تذهب قيادة بكين..

4-      رؤوف مسعد (الحزب الشيوعي المصري):الصين الشعبية والأوراق الخاسرة..

5-      شهادات من جريدة النداء الشيوعية اللبنانية وجريدة سنعود الفلسطينية ومجلة الثقافة الجديدة العراقية ومجلة دراسات اشتراكية السورية البكداشية، وكلها تتحدث عن الثورة المضادة في الصين،وعن كونها مخلب القط للامبريالية العالمية..

اليوم يتبارى نفس هؤلاء التحريفيون في استحضار سمير أمين (الماوي الصيني برايهم قبل 1990) وفي ارسال الوفود والزيارات الى بكين..

Advertisements